المساواة في التربية والتعليم

في مجال التّربية والتعليم (والذي يشكل المفتاح المستقبلي المتساوي والأكثر عدلاً) ثمّة فجوات كبيـرة بين الجمهور اليهودي والجمهور العربي. تتجسد هذه الفجوات – فيما تتجسد- بالنقص في الغرف التدريسيّة، والذي يؤدي إلى اكتظاظ كبير، وفي النقص الخطير في المهنيين، نحو ضباط انتظام الدوام، والمستشارين التربويين، والأخصائيين النفسيين التربويين.

الكل