جمعية حقوق المواطن تطالب مؤسسة “نعمات” بإلغاء شرط الخدمة العسكرية أو المدنية لقبول طلبات منح تعليمية

acrilogo3

 

توجهت جمعية حقوق المواطن إلى المديرة العامة لمؤسسة “نعمات”، السيدة غاليا فولوخ، عبر رسالة رسميّة مطالبة إياها إلغاء شرط الخدمة العسكرية أو “الوطنية”/المدنية لتقديم طلب للحصول على منحة تعليمية. وكانت مؤسسة “نعمات” قد أعلنت عن فتح باب التسجيل للحصول على منحة تعليمية لطالبات عضوات في المؤسسة، مع أفضلية لطالبات مسار التعليم التكنولوجي وطالبات اللقب الثاني في معاهد التعليم العالي.

 

وذكرت شذا زعبي إدلبي، مركزة قسم توجهات الجمهور العربي في جمعية حقوق المواطن، في رسالتها للمؤسسة “أنه لا يوجد أي مبرر موضوعي لإدراج الخدمة العسكرية أو “الوطنية” كشرط للحصول على المنحة. حيث لا علاقة بين أداء الخدمة العسكرية أو “الوطنية” وبين قبول الطالبة للتعليم في معاهد التعليم العالي أو مدى نجاحها أو حتى انخراطها بسوق العمل بعد التعليم”. واعتبرت جمعية حقوق المواطن هذا الشرط يميز ويقصي الطالبات المعفيات وفق القانون من الخدمة العسكرية أو “الوطنية” ويمنعهن من الحصول على منحة تعليمية حتى لو قمن باستيفاء بقية الشروط. كما أن هذا الشرط يميز على نحو خاص الطالبات العربيات عن باقي الطالبات ويمس في حقهن في المساواة بسبب الإعفاء القانوني من الخدمة العسكرية و”الوطنية” وبسبب الإجماع العام في المجتمع العربي على رفض الخدمة العسكرية وبدائلها.

وقالت زعبي ادلبي في رسالتها أنه بإمكان مؤسسة “نعمات” تحديد شروط متساوية تتماشى مع رؤيتها وسياستها في تشجيع العمل والتطوع لخدمة الجمهور، دون اللجوء إلى تحديد شرط الخدمة العسكرية أو “الوطنية”، وأن من يحمل راية مساواة المرأة ورفع مكانتها في المجتمع لا يستطيع أن يقصي ويميز بدوره فئات واسعة من المجتمع دون أيّ مبرر موضوعي.

وعليه طالبت جمعية حقوق المواطن مؤسسة “نعمات” بالعمل فوراً على إلغاء شرط الخدمة العسكرية أو “الوطنية” من استمارة التسجيل للحصول على منحة تعليمية.

 للاطلاع على الرسالة الموجهة لمؤسسة “نعمات”، يرجى الضغط هنا .

 

Share and Enjoy:
  • LinkedIn
  • Twitter
  • Facebook
  • Print
  • email

קטגוריות: الحق في المساواة, المساواة في التربية والتعليم, النساء العربيات, حقوق الأقلية العربية

مفتاح :.

Comments are closed.