عن الجمعية

منذ تأسيسها في العام 1972، تعمل جمعية حقوق المواطن في إسرائيل (ج.م) على حماية حقوق الإنسان في إسرائيل، ودفعها قدماً، في كلّ مكانٍ تُنتَهك فيه الحقوق من قبل سلطات إسرائيلية أو باسمها. جرى الاعتراف بنا كالمنظّمة الريادية الأكبر، والأعرق في إسرائيل. جمعية حقوق المواطن هي الوحيدة التي تعالج مجمل حقوق الإنسان: من الحفاظ على حريّة التعبير وصولا إلى ممارسة الحقّ في الصحة، ومن الدفاع عن حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة وحتى حريّة العبادة، ومن النضال من أجل المساواة المدنية الكاملة وحتى حماية خصوصية الناس على شبكة الإنترنت. كل هذا يرمي إلى خلق التّغييرات الهيكليّة والاجتماعية المطلوبة، وكي نستطيع التحدّث والتفكير والعيش في واقع يحترم حقوق الإنسان، ويحافظ على حقوقنا التي تحمينا.

 

 

ومن أجل تحقيق هذا الهدف ندير نشاطات قضائية،وتربوية، وجماهيرية متشعبة:

  • العمل على سن القوانين ورسم السياسات
  • التماسات للمحاكم المختلفة
  • ساخن لتوجّهات الجمهور
  • عمل إعلامي
  • ورش تربوية
  • نشر مناهج وخطط تدريسيّة، ومواد إرشاديّة
  • حملات جماهيرية
  • نشاط في شبكات التواصل الاجتماعية
  • نشر تقارير وأوراق معلوماتيّة، ونشرات  تتضمّن حقوقا مختلفة
  • ندوات وأيام دراسيّة ومناسبات ومؤتمرات
  • إقامة مسيرة حقوق الإنسان

جمعية حقوق الإنسان هي منظّمة مستقلّة وغير تابعة. ترتكز استقلالية الجمعية ومهنيتها – فيما ترتكز- على سياستنا طويلة الأمد بعدم تقديم طلبات للحصول على التمويل من مصادر حزبية أو حكوميّة في إسرائيل وعدم تلقي الأموال من هذه المصادر؛ لا بل إن نشاطنا يتحقّق بفضل تبرعات يقدّمها الأعضاء والداعمون والمتطوعون والصناديق المختلفة.

 

Share and Enjoy:
  • LinkedIn
  • Twitter
  • Facebook
  • Print
  • email

Comments are closed.